موظفو الاتحاد الأوروبي ينتقدون فون دير لاين بعد دعمها للاحتلال: نخاطر بفقدان مصداقيتنا

قال موظفو الاتحاد الأوروبي إنهم لا يعترفون بالقيم الأوروبية في موقف المفوضية. “إننا نحثكم على الدعوة، مع قادة الاتحاد بأكمله، إلى وقف إطلاق النار وحماية حياة المدنيين. وأضاف الموقعون أن هذا هو جوهر وجود الاتحاد الأوروبي

موظفو الاتحاد الأوروبي ينتقدون فون دير لاين بعد دعمها للاحتلال: نخاطر بفقدان مصداقيتنا



انتقد موظفو الاتحاد الأوروبي العاملون في جميع أنحاء العالم موقف رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير
لاين بشأن “الدعم غير المشروط” لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وفق يورأكتيف، وهي شبكة متخصصة في شؤون الاتحاد الأوروبي، قالت أنها اطلعت على رسالة موظفي الاتحاد الأوروبي حول العالم.

وجاء في رسالة من ثلاث صفحات تم إرسالها إلى مكتب فون دير لاين يوم الجمعة 20 أكتوبر: “نحن نشعر بالقلق بشكل خاص بشأن الدعم غير المشروط الذي تقدمه المفوضية الأوروبية التي تمثلونها لأحد الطرفين”. 

وعلمت الشبكة الإعلامية، أن الرسالة قد تم إرسالها إلى وفود الاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مكاتب تمثيل المفوضية الأوروبية. يوجد حوالي 32000 شخص على جدول رواتب موظفي الاتحاد الأوروبي. ويُعتقد أن ما يقرب من 850 موظفًا قد وقعوا الرسالة بالفعل.


وذكرت الرسالة “نحن، مجموعة من موظفي مفوضية الاتحاد الأوروبي ومؤسسات الاتحاد الأوروبي الأخرى، ندين رسميًا ولأسباب شخصية الهجمات الإرهابية التي ترتكبها حماس ضد المدنيين العزل” وأضافت ” كما ندين بشدة رد الفعل غير المتناسب من قبل الحكومة الإسرائيلية ضد 2.3 مليون مدني فلسطيني محاصرين في قطاع غزة”.

وجاء في الرسالة: “بسبب هذه الفظائع على وجه التحديد، فوجئنا بالموقف الذي اتخذته المفوضية الأوروبية – وحتى مؤسسات الاتحاد الأوروبي الأخرى – للترويج لما وصفته الصحافة بأنه نشاز أوروبي”.

وكتبوا أيضًا أنهم قلقون بشأن “اللامبالاة الواضحة التي أظهرتها مؤسستنا خلال الأيام القليلة الماضية تجاه المذبحة المستمرة ضد المدنيين في قطاع غزة، في تجاهل لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي”.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، اضطرت المفوضية إلى التراجع عن إعلانها المبكر لمفوض الاتحاد الأوروبي أوليفر فارهيلي بأنها ستقطع “جميع المساعدات” للفلسطينيين بعد انتقادات واسعة النطاق من مؤسسات الاتحاد الأوروبي الأخرى والانقسامات داخل السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي.

كما انتقد بعض مسؤولي الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فون دير لاين، التي زارت إسرائيل يوم الجمعة الماضي 13 أكتوبر، لعدم إعلانها أن الاتحاد الأوروبي يتوقع من إسرائيل أن تلتزم بالقانون الإنساني الدولي في ردها على الهجوم، كما فعل زعماء الاتحاد الأوروبي الآخرون.

وقال مصدر في الإليزيه بعد اجتماع استثنائي أولي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بشأن هذه المسألة للشبكة الإعلامية يورأكتيف: “تم التعبير عن موقف الدول الأعضاء بشكل خاص من خلال المجلس، في هذه الحالة من قبل الممثل السامي جوزيب بوريل، بعد النقاش بين الدول الأعضاء”. .

قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل يوم الثلاثاء 17 أكتوبر إن الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة، حيث “لا يمكن دخول الماء ولا الغذاء، لا يحترم القانون الدولي”.

وفي رسالتهم، قال موظفو الاتحاد الأوروبي إنهم لا يعترفون بالقيم الأوروبية في موقف المفوضية. “إننا نحثكم على الدعوة، مع قادة الاتحاد بأكمله، إلى وقف إطلاق النار وحماية حياة المدنيين. وأضاف الموقعون أن هذا هو جوهر وجود الاتحاد الأوروبي.

وحذروا من أن “الاتحاد الأوروبي يخاطر بفقدان كل مصداقيته”.



Search