تظاهرات في مطروح بعد حفل “شيبة”.. والداخلية تعلق: مشاجرة

مظاهرات محدودة في مطروح ضد السيسي.. والداخلية تعلق: مشاجرة

 

 

 

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس الاثنين، مقاطع مصورة تظهر عشرات من المتظاهرين الغاضبين في محافظة مرسى مطروح شمال مصر، وأبرزت تلك المقاطع ترديد المواطنين هتافات منادية برحيل الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، رافضين ترشحه لفترة رئاسية ثالثة، وذلك عقب ساعات قليلة من إعلانه الترشح للمرة الأخيرة؛ طبقًا للتعديلات الدستورية التي أجريت في العام 2019.

معلقة، قالت وزارة الداخلية صباح اليوم الثلاثاء، في بيان لها، إن المظاهر الغاضبة التي رصدت في المقاطع المصورة تعود إلى مشاجرة بين بعض الشباب بأحد مناطق محافظة مرسى مطروح، بسبب التنافس على التقاط صور مع شعراء ليبيين، فيما بدا أنه إنكارًا للتظاهرات.

وقد تحققت “زاوية ثالثة” من صحة الواقعة، بعد مقارنة ما ظهر في المقاطع المصورة مع بيان وزارة الداخلية الرسمي، لنجد أنها تضمنت بالفعل حادثة اعتداء على شخص واحد؛ زعم ناشر الفيديو أنه اعتداء على شرطي، ويبدو أن وزارة الداخلية كانت تقصد ببيانها هذا المقطع بالتحديد.

على الجانب الآخر، فقد تحققنا من المقاطع الأخرى المنتشرة عبر وسائل متعددة، وتم التأكد من صحتها ومطابقتها للتواريخ المكتوبة وأماكن الحدوث (أيضًا تطابقت مع لافتات الدعاية الخاصة بترشح السيسي لفترة ثالثة، وأماكن التجمعات الخاصة بحفل دعم الرئيس وانتصارات أكتوبر الذي أحياه المطرب أحمد شيبه)، ولم يكن من بينها أي مقاطع أو صور قديمة أعيد توظيفها.

اللافت للانتباه، أن أعمار المتظاهرين بدت أقل من 20 عامًا، وربما كان هذا عائدًا إلى حشد طلاب المدارس للاحتفالات. وهو ما أسهم في حالة من الغضب والاحتجاج التي أجبرت عناصر الشرطة على محاولة فض التظاهرات بسرعة؛ إلا إن المتظاهرين الذين تجمّعوا في ساعة متأخرة من مساء أمس، في شارع الإسكندرية بالقرب من مستشفى مرسى مطروح العام، عمدوا إلى التعبير عن غضبهم الشديد لما وصفوه بأنه “خدعة”، حيث تم استدعائهم من أجل الاحتفال بذكرى انتصارات أكتوبر، إلا أنهم فوجئوا أن الأمر لا يتخطى كونه تجمع من أجل تفويض الرئيس السيسي للترشح للرئاسة لفترة ثالثة؛ ما أدى إلى حدوث حالة من الشغب وإحراق صورًا للسيسي وبعض اللافتات الدعائية التي بدت أنها تأييدًا من عدد من رجال الأعمال وحزب “حماة وطن” لترشح السيسي.

كان الرئيس السيسي قد أعلن ترشحه في انتخابات الرئاسة المقبلة بعد حشد عدد كبير من موظفي المدارس والمعملين والطلاب والعاملين بالهيئات الحكومية في عدد من ميادين مصر، أمس، لتبدو الصورة وكأنها تفويض شعبي جديد للمطالبة بترشحه.

 

 

Search